انفرد برقم أوروبي مميز واختير رجلا للمباراة رغم تآمر زملائه

خطف ظاهرة الجزائر رياض محرز الأضواء مجددا رفقة ناديه مانشستر سيتي الإنجليزي، بعدما ساهم بشكل واضح في عودة فريقه بتعادل ثمين من ليون الفرنسية أهله لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا ليلة الثلاثاء فضلا عن تسجيل نجم الخضر رقما جديدا وبات اللاعب الأكثر صناعة للأهداف في النسخة الحالية من مسابقة التشامبنزليغ حتى الآن.

وواصل محرز تألقه مع الفريق السماوي، ونجح في صناعة هدف خلال تعادله مع ليون الفرنسي (2-2) في الجولة الخامسة من دور المجموعات للمسابقة وأصبح الجزائري صاحب العدد الأكبر من التمريرات الحاسمة خلال النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا بإجمالي 4 تمريرات حاسمة في 4 مباريات بالمسابقة هذا الموسم، سجل خلالها هدفا، وصنع 4 حيث قدم محرز تمريرتين حاسمتين، وسجل هدفا ضد شاختار الأوكراني في الجولة الثانية، كما صنع هدفا آخر أمام الفريق نفسه في المباراة الثانية، قبل أن يصنع آخر أمام ليون في الجولة الخامسة.

وأشاد بيب غوارديولا عقب نهاية المباراة بالنجم الجزائري بعدما وضع بصمته على التأهل، ولم يخيب ظنه به لما استعان به أساسيا في التشكيلة، طيلة التسعين دقيقة، مؤكدا قدراته الفنية الكبيرة في صفوف كتيبة السيتيزن رغم التآمر المفضوح من طرف نجوم الفريق كأغويرو، وستيرلينغ وولكر وساني، حيث أن كل من شاهد المباراة لاحظ عدم تمريرهم الكرة لمحرز بشكل مبالغ خاصة وولكر وأغويرو، وذلك بهدف عرقلة تألقه لادراكهم التام أن جودة وقدرات صانع معجزة ليستر السابق الكبيرة ستجعل منه نجم السيتي الاول عند جماهير السيتي.

رؤوف.ح