بات اول عربي يتوج باللقب الانجليزي وثاني افريقي مع ناديين مختلفين

برهن النجم الدولي الجزائري رياض محرز على أنه لاعب من طينة الكبار والاساطير لما كسب التحدي وقاد فريقه مانشيستر سيتي للتتويج بلقب الدوري الانجليزي الممتاز الاحد بفضل هدفه العالمي وتمريرته الحاسمة في شباك برايتون لحساب الجولة ال38 و الاخيرة من المسابقة. وبعد التنافس الكبير الذي شهدته النسخة الحالية من البطولة بين عملاقي التدريب في العالم يورغن كلوب، وبيب غوارديولا، الذي همش نجم الخضر في آخر 5 مباريات، عاد رياض محرز من بعيد لحسابات الفيلسوف الاسباني ورد على المشككين بمساهمته الفعالة في الفوز بلقاء مفصلي، توج السيتي بطلا للموسم الثاني توالي.

نجح مانشستر سيتى فى تحقيق الفوز برباعية مقابل هدف وحيد أمام برايتون، اليوم الأحد، فى المباراة التى جمعت الفريقين فى ختام الدورى الإنجليزى الممتاز. بالعودة لاطوار اللقاء افتتح غلين موراى التسجيل لبرايتون فى الدقيقة 27، وبعد دقيقة واحدة سجل أغوريرو التعادل للسيتى، قبل أن يأتى هدف التقدم فى الدقيقة 38 برأسية إيميرك لابورت لينتهى الشوط الأول لصالح السيتى وفى الشوط الثانى وتحديدًا الدقيقة 63 جاء ثالث أهداف مانشستر بأقدام رياض محرز، قبل أن تأتى الدقيقة 72 برباع الأهداف بأقدام الألمانى إيلكاى غوندوغان معلنًا فوز السيتى الساحق.

وبهذه النتيجة تمكن السيتى من رفع رصيده إلى النقطة 98 محتفظًا بلقب الدورى الإنجليزى الممتاز، بينما يأتى ليفربول فى المركز الثانى بفارق نقطة وحيدة.

والى جانب كون محرز اول عربي يتوج بالبريمرليغ، سنة 2016 مع ليستر، اصبح محرز ثاني افريق يفوز باقوى بطولة في العالم مع فريقين مختلفين بعد الايفواري كولو توري مع السيتي وبرشلونة سابقا.
يجدر الاشارة ان محرز رفع رصيده ل12 هدف و12 تمريرة حاسمة مساهما ب22 هدفا كاملا لفريقه هذا الموسم.

فارس.ت