التواجد في قائمة الأفضل في العالم بات أكيدا

اشتد الصراع بين محرز قائد المنتخب الوطني ونجم نادي مانشستر سيتي الانجليزي، مع ساديو ماني نجم منتخب السنغال ولاعب نادي ليفربول الانجليزي، على جائزة الكرة الذهبية، وأفضل لاعب في إفريقيا المقدمة من “بي.بي.سي” والتي ستكون مع نهاية العام الجاري.

وظهر محرز بوجه أقل ما يقال عنه أنه رائع في كأس أمم إفريقيا بعدما قاد المحاربين لبلوغ نهائي الدورة بعد غياب 29 سنة، وتمكن محرز من تسجيل 3 أهداف ليضع نفسه في مقدمة هدافي المنتخب الوطني في كأس أمم إفريقيا مناصفة مع لخضر بلومي أسطورة الخضر، وهو ما يثبت قيمة اللاعب والأداء الراقي الذي يقدمه نجم الخضر منذ المباراة الأولى أمام منتخب كينيا، حيث ظهر بوجه مغاير بفضل التضحية واللعب الجماعي الذي قدمه ما مكنه من قيادة الخضر للمباراة النهائية حيث بات على بعد 90 أو 120 دقيقة من جلب النجمة الثانية للمنتخب الوطني.

ورغم البداية القوية في الدوري الإنجليزي إلا أن محرز تراجع وسط الموسم حيث عانى من دكة البدلاء ورغم هذا كان حاسما مع ناديه في المباريات التي شارك فيها لاسيما فيما يخص اللقب، حيث شارك في المباريات الأخيرة ليقود السيتي لنيل اللقب بعد صراع قوي جدا مع نادي ليفربول، لينهي “محارب الصحراء” بأرقام مرعبة مع العملاق الإنجليزي حيث توج بأربعة ألقاب في موسمه الأول بعدما دون 12 هدفا وقدم 12 تمريرة حاسمة في كل المباريات التي شارك فيها.

وأزاح محرز بشكل أكيد محمد صلاح من على عرش الكرة الإفريقية بعدما قدمه مع الخضر في حين لم يقدم النجم المصري أي شيء في هذه الدورة، رغم تتويجه بدوري الأبطال، وعليه فإن النهائي سيعرف صراعا قويا بين رياض محرز قائد الخضر وساني من أجل الذهب الجماعي والفردي، على جميع المستويات.

من جانبه، سيكون محرز في حال التتويج باللقب الأفريقي، مرشحا بقوة للتواجد ضمن التشكيلة الأفضل عالميا وحتى في الصراع على جائزة الكرة الذهبية العالمية بعد فشل ميسي في نيل الذهب مع الأرجنتين ونيمار المصاب، لاسيما وأن نجم الخضر سيحصد لقبه الـ5 في موسم واحد وهو أمر نادر الحدوث بالنسبة للاعبين الأفارقة، إلا أن طريقة الاختيار قد تلعب دورا حاسما في اختيار الأفضل دون تناسي الإشهار وغيرها من الأمور التي تؤخذ بعين الاعتبار في أمور مماثلة.

إيسري.م.ب

كتيبة بلماضي تباشر التحضيرات لموقعة السنغال في نهائي الكان

عادت عناصر المنتخب الوطني لأجواء التدريبات وباشرت التحضير أمس لنهائي أمم أفريقيا المرتقب هذا الجمعة أمام السنغال بعد يوم راحة من التدريبات منحه الناخب الوطني جمال بلماضي.

 وبعدما استغل عدد من لاعبي المنتخب الجزائري الراحة في الترويح عن أنفسهم، بالتنزه مثلما حدث مع بلماضي الذي تسوق في أكبر مركز تجاري بالقاهرة، تجاوب دوخة وبونجاح وبعض رفاقهم للرقص على وقع الزرنة المصرية فيما استغلها بعضهم في الاسترخاء والتقاط الأنفاس بعد المباراة الكبيرة ضد المنتخب النيجيري في نصف النهائي، بينما كان الموعد في الليل مع حفلة شواء نظمها بلماضي في حديقة فندق كيمبنكسي للاعبيه.

وقرر بلماضي إخراج اللاعبين من الروتين بعدما تعود دائمًا على برمجة حصة تدريبية للذين لم يشاركوا في المباريات، لكن تخوفه من الإرهاق في النهائي جعله يغير طريقة العمل.

رؤوف.ح