مباشرة بعد إنتشار خبر إعلان، اللواء المتقاعد علي غديري، ترشحه للرئاسيات المقبلة، قررت عديد الشخصيات الحقوقية الوازنة، دعمه والإلتفاف حوله، على غرار المحاميين البارزين، مقران آيت العربي، وبشير مشري، على أن يستقطب في الأيام القليلة القادمة أسماء وشخصيات أخرى فاعلة في الساحة الوطنية، أعربت لمقربيها عن نيتها في دعم لغديري.