إحالة ملف قضيته على قسم الجنح لمحكمة الدار البيضاء

أحيل ملف الإعلامي فضيل بومالة، على قسم الجنح لمحكمة الدار البيضاء، بعدما أنهى قاضي التحقيق تحقيقه، على أن تبرمج جلسة محاكمته في أجل أقصاه عشرون يوما.

أوضح المحامي نور الدين أحمين، المتأسس في حق الإعلامي فضيل بومالة، وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي، أنه تم تكييف التهم خلال التحقيق، عن التهم التي وجهت إلى موكله من طرف النيابة في البداية، مشيرا إلى أن هيئة الدفاع لم تطّلع بعد على أمر الإحالة، وقال في هذا الصدد في تصريحات صحفية أدلى بها أمس “لكن الأكيد أنها ليست جناية بل جنحة”.

 وعن تاريخ المحاكمة، أبرز المحامي ذاته، أنّ هناك احتمالين، الأول سير القضية بشكل عادي، حيث تحول إلى محكمة قسم الجنح وتتم جدولتها، أو برمجتها بعد 15 إلى 20 يوما، أمّا الاحتمال الثاني، فهو الأخذ بعين الاعتبار كونها قضية لمعتقل رأي، وبالتالي يمكن تسريع الوتيرة ببرمجتها في أقرب وقت، وقد يكون ذلك خلال الأيام المتبقية من الأسبوع الجاري، ثم يتم تأجيل الجلسة، ويفرج عن بومالة.

جدير بالذكر أنه تم بتاريخ 19 سبتمبر 2019، تقديم الإعلامي فضيل بومالة، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء، الذي أحال بدوره ملف الموقوف أمام قاضي التحقيق للغرفة الأولى الذي أمر بإيداعه الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية للحراش، وكانت النيابة قد وجهت للمعني، تهمة المساس بالوحدة الوطنية وعرض منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية، وكان توقيف المتهم ليلة قبلها، في حدود الساعة الثامنة والنصف مساءً، حيث روى مقربون منه أن رجال أمن بالزي المدني بالقرب من مقر إقامته بحي الموز في باب الزوار بالجزائر العاصمة.

هشام عمراوي