جمعية البركة تسطر برنامجا لفئة المعاقين المتمدرسين

سطرت، محافظة الغابات بولاية باتنة ، تزامنا مع الاحتفالات باليوم الوطني للشجرة المصادف لكل 25 من الشهر جاري برنامجا واسعا للمحافظةعلى الثروة الغابية ومكافحة التصحر وتعميم التشجير لأبعد نقطة عبر تراب الولاية، وهذا من اجل الحفاظ على التوازن الايكولوجي والبيئي بالولاية، أين قامت وبالتنسيق مع الحظيرة الوطنية والمدرسة الوطنية للغابات ومختلف الفاعلين من جمعيات مدنية ناشطة والمهتمين بمجال البيئة والغابة والتشجير، حيث مست هاته السنة غابة بومصف ببلدية وادي الشعبة أين تم غرس ما يفوق عن 1000 شجرة من الصنوبر الحلبي والأرز وذلك بهدف إعادة بعث الغطاء النباتي وتعزيز المساحات الغابية بالولاية، كما تسعى  المحافظة بهدف تجديد الغطاء النباتي وتعزيز الحزام الأخضر بالمنطقة على غرس 3 آلاف هكتار من الأراضي عبر 22 بلدية بالولاية إلى غاية سنة 2030.

وفي ذات السياق، تحرص محافظة الغابات بولاية باتنة، رفقة كل المهتمين بالبيئة على السهر لتجديد وإعطاء أولوية كبيرة لعمليات التشجير بعد أن تضرر الغطاء الغابي بالولاية من عمليات الاحتراق التي تشهدها الغابة في كل فصل صيف وهذا بسبب غياب الحس لدى العديد من المواطنين اللذين يقدمون  بأعمال  تنتهي في الأخير بحرق هكتارات كبيرة من الأشجار في كل سنة.

تقديم حقيبة مدرسية وكرسي متحرك لكل معاق متمدرس

بادرت الجمعية الوطنية لمساندة المعاقين “البركة بولاية باتنة، بتخصيص مشروع يتزامن مع الدخول المدرسي الجديد 2020/2021 والذي يتمثل في حقيبة مدرسية وكرسي متحرك لكل معاق بالولاية.

استنادا إلى رئيس الجمعية “عبد الله بوخالفة ” أن هذا المشروع سيمس أزيد من 350 تلميذ من الأطوار التعليمية الثلاثة الابتدائي والمتوسط والثانوي ويهدف إلى تذكر الفئة المعاقة عبر كامل تراب الولاية بحقيبة مدرسية وكرسي متحرك، ومست هاته المبادرة الفريدة من نوعها كذالك الفئة المعاقة عبر أماكن الظل.

وتسهر ذات الجمعية على الاهتمام والمتابعة بهاته الفئة داخل كل المؤسسات التعليمية خلال مسارهم الدراسي وكذا الجامعي وتوفير كل الشروط اللازمة للتمدرس الجيد لهاته الشريحة من المجتمع في الوقت الذي تسعى فيه إلى توفير بعض المستلزمات وتقديم بعض الإعانات واللوازم لهاته الشريحة في المناسبات والأعياد.

عرعار عثمان .محمد دحماني