استقبل الدبلوماسي الأخضر ابراهيمي وأخطره ببعض القرارات الهامة

استقبل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة امس، الفريق احمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني قائد أركان الجيش الوطني الشعبي.

وخلال اللقاء، قدم الفريق أحمد قايد صالح تقريرا حول الوضع الامني على المستوى الوطني لا سيما على طول الحدود.

كما استقبل رئيس الجمهورية الدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي وزير الشؤون الخارجية الأسبق.

وقال الابراهيمي في تصريح صحفي عقب الاستقبال أن هذه الزيارة هي زيارة مجاملة، مضيفا “كان لي الشرف أن استقبل من قبل الرئيس بوتفليقة بعد عودته من العلاج من سويسرا حتى أطمئن على صحته وأوضاعه”، كما أشار ذات الدبلوماسي أنه ونظرا للوضع الذي تمر به البلاد أخبره رئيس الجمهورية ببعض القرارات الهامة الذي هو بصدد اتخاذها.

هذا وعبّر الابراهيمي عن تفاؤله من حديث رئيس الجمهورية قائلا “صوت الجماهير وخاصة منها الشباب مسموع” لافتا أن هناك مرحلة جديدة بناءة ستبدأ في مستقبل قريب وستعالج الكثير من المشاكل.

في نفس السياق، اكد وزير الخارجية الأسبق أن الشباب الذين خرجوا الى الشارع تصرّفوا بمسؤولية أثارت اعجاب الجميع في الداخل والخارج، كما دعاهم الى الاستمرار في التعامل بهذه المسؤولية والاحترام المتبادل مع تحويل الأزمة الى مناسبة بناء وتشييد.

للإشارة، يعتبر الاخضر ابراهيمي حاليا عضوا بكل من مجموعة حكماء الاتحاد الافريقي ولجنة الحكماء التي أسسها الراحل نيلسون مانديلا وكان آخر منصب شغله هو مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا قبل أن يستقيل منه نهاية ماي 2014.

سارة .ط