يواجه مجمع رجل الأعمال، محي الدين طحكوت، خطر الإفلاس، كونه مدين بمبالغ طائلة للبنوك العمومية من جهة، ومن جهة ثانية تم توقيف عدد كبير من صفقاته خاصة تلك الخاصة بالنقل بدليل إختفاء الحافلات البرتقالية المملوكة له عقب إنهاء عقدها مع مؤسسة “ETUSA” على مستوى العاصمة، واقع يدفعنا للتساؤل ما مصير حافلات طحكوت ..؟.