هلاك 8 أشخاص وجرح 22 آخرين إثر انقلاب حافلة بسوق أهراس

إرهاب الطرقات يودي بحياة 31 شخصاً في ظرف أسبوع

 أسفر صباح أمس حادث انحراف وانقلاب وسقوط حافلة لنقل المسافرين في منحدر، على الطريق الوطني رقم 16 بالمكان المسمى بلحرش، ببلدية المشروحة في ولاية سوق أهراس، عن هلاك 8 أشخاص وإصابة 22 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

هذا ونقل الضحايا المتوفين نحو مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجهوي لسوق أهراس، فيما حول الجرحى نحو ذات المؤسسة الصحية علاوة على المركز الاستشفائي الجامعي “إبن رشد” بعنابة، من خلال تسخير عدد كبير من سيارات الإسعاف للقيام بعملية الإجلاء في أحسن الظروف.

في السياق ذاته، كشف عبد الغني فريحة، مدير الصحة والسكان بولاية سوق أهراس، في تصريحات صحفية أدلى بها ظهر أمس، أن معظم جرحى الحادث يوجدون في حالة وصفها بـ “الجد خطيرة”، ووجه في هذا الصدد دعوة للمواطنين من أجل التبرع بالدم للمساهمة في إنقاذ الضحايا.

وحدثت هذه المجزرة المرورية، ساعات قليلة فقط بعدما أمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لدى ترؤسه أول أمس اجتماعا لمجلس الوزراء، بتشديد الإجراءات الصارمة ضد السلوك الإجرامي في السياقة خاصة بالنسبة لوسائل النقل الجماعي والمدرسي نظرا لما باتت حوادث المرور تحصده يوميا من أرواح الجزائريين.

هذا ولقي 31 شخصا حتفهم، وأصيب 1180 آخرون، في 1049 حادث مرور، سجل في الفترة الممتدة من 26 جانفي المنقضي إلى 1 فيفري الجاري، بمختلف طرقات الوطن، حيث سجلت أثقل حصيلة ببومرداس بوفاة 3 أشخاص وجرح 6 آخرين.

عبد الوهاب.ش