اقترحوا فتح مصانع متخصّصة في إنتاج مواد غذائية

أبرز متعاملون اقتصاديون أجانب أهمية الإستثمار في السوق الجزائرية بالنظر إلى حجمها الكبير وكذا موقعها الجغرافي ما يساعدهم على تحقيق التوسّع الاقتصادي من خلال فتح مصانع في الجزائر.

اعتبر المشاركون الأجانب في الصالون الدولي للصناعة الغذائية بوهران الذي اختتمت فعالياته امس، ان السوق الجزائرية خصبة وواعدة بالنظر إلى الإمكانيات الهامة التي تتوفر عليها من حيث المواد الأولية واليد العاملة مما يسهّل لهم خوض في تجربة الإستثمار.

في ذات السياق، اكّد زيد نهاد الناظر نائب الرئيس المدير العام لشركة مصنع الشرق الأوسط للمكائن المحدودة “ميمكو” السعودية المختصة في تصنيع خطوط انتاج وتعبئة وتغليف العصائر والمياه في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، أن مؤسسته تجري العديد من الاتصالات التجارية مع بعض الشركات الجزائرية التي تعمل في نفس المجال وذلك من أجل تسويق منتجات شركته التي تطمح الى إنجاز مصنع أو أكثر في إطار الإستثمار حسب متطلبات السوق الجزائرية.

ومن جهته، عبّر ميشال موروس المدير التجاري لشركة “اسبيس” اليونانية المنتجة لمختلف أنواع العصائر والشاي المجمّد والمنكهات عن أمله في التواجد قريبا في الجزائر من خلال عقد شراكة، مشيرا ان ذلك  هو السبب الرئيسي لمشاركة مؤسسته التي تملك ثلاثة مصانع في اليونان وعدة مصانع في مختلف أرجاء العالم في هذا الصالون، كما تسعى لإنشاء مصنع في الجزائر قبل التوّجه إلى السوق الافريقية والعربية.

للتذكير، عرف الصالون الدولي للصناعة الغذائية المنتظم على مدار أربعة أيام من طرف وكالة “ايكسبولاين غلوبال ايفنتس” مشاركة اكثر من 100 عارض من الجزائر و12 دولة أخرى وفتح المجال للمتعاملين الاقتصاديين لمعرفة التطورات الحاصلة في القطاعات الاقتصادية، كما شكّل فرصة لتبادل الخبرات بين المؤسسات التجارية الأجنبية والوطنية وفقا لذات المشاركين.

هاجر.ر