غيابه لن يتعدى 6 أسابيع وسيكون متاحا في “الكان”

عمل رايس وهاب مبولحي، الحارس الدولي الجزائري ولاعب نادي الاتفاق السعودي، بنصيحة الطبيب الذي أجرى له العملية الجراحية بفرنسا، حيث فضل البقاء في فرنسا، للخضوع للبرنامج التأهيلي ليكون جاهزا في أقرب الآجال للعودة لأجواء المنافسة.

وكشفت تقارير إعلامية سعودية صادرة أمس، أن نجم الخضر، كان منتظرا بالسعودية لمواصلة العلاج، قبل أن يغير رأيه ويقرر البقاء في فرنسا لاستعادة عافيته من الإصابة التي تعرض لها.

هذا ولن تكون مكانة رايس وهاب مبولحي مهددة في كأس أمم إفريقيا القادمة بما انه سيغيب 6 أسابيع فقط، بعدما تعرض لكسر على مستوى إصبع الإبهام، الأمر الذي سيريح الناخب الوطني والذي يعول على خبرة وتجربة مبولحي، لقيادة الجزائر لمنصة التتويج في كأس أمم إفريقيا القادمة التي ستحتضنها مصر.

إيسري.م.ب