حارس الخضر يُفضل اعتزال ملاعب كرة القدم في السعودية

عاد رايس وهاب مبولحي الحارس الدولي الجزائري للحديث عن فترة إبعاده من المنتخب الوطني وأكد أن رده على الناخب الوطني رابح ماجر كان بالعمل في الميدان الى غاية استرجاع مكانته، وصنف من جهة أخرى الدوري السعودي الأقوى عربيا كما اعترف برغبته في انهاء مسيرته مع نادي الاتفاق السعودي.

وتطرق رايس مبولحي في حواره المطول الذي خص به جريدة الرياضية السعودية للمنتخب الوطني وقال حارس رين الفرنسي سابقا عن فترة تهميشه من قبل ماجر :”عدة مدربين مروا على منتخب الجزائر وكل مدرب له رأيه الفني، أنا أحب بلدي وجاهز للمشاركة والدفاع عن ألوان علم بلدي عندما يعطوني الفرصة”، وتابع في هذه النقطة يقول :” وجدت الفرصة في الاتفاق لإظهار إمكاناتي وقدرتي على اللعب، وحققنا نتائج إيجابية جعلت الجهاز الفني في المنتخب الجزائري يثقون في مبولحي مرة أخرى”.

وبخصوص اثبات جدارته خلال الموسمين اللذين قضاهما مع الاتفاق، واقناعه من إدارة النادي بالتجديد معه مرتين، لينتهي عقده في 2022 قال مبولحي الذي يُعده الاتفاقيون، حسب كاتب الحوار أكثر من مجرد حارس مرمى، فهو قائد داخل الملعب ومحرك للفريق ومصدر أمان :”أنا سعيد بهذه التجربة مع نادي الاتفاق وسعيد أيضاً بثقتهم، قبل القدوم هنا لم أكن متخوفاً أبداً، كنت أعلم أن الدوري السعودي الأقوى في العالم العربي وأحاول أن أصنع مجداً لي هنا في السعودية، والاتفاق هو البيئة المناسبة لصناعة هذا المجد، ومتفائل بذلك، والآن أملك الفرصة على إكمال هذا الهدف، خاصة بعد تجديد عقدي مع الاتفاق قبل فترة قصيرة دون نسيان تشجيعات الجماهير ولو خيرت أن أنهي مشواري الرياضي في الاتفاق فلن أتردد، وهذا ما أنوي فعله”، مشيرا أن أصعب لقاء كان أمام المغمور نادي القيصومة في لقاء الكأس.

وختم حديثه قائلا حول قضية شارة القيادة :” لا أهتم بشارة القيادة، الفريق لديه أكثر من قائد مثل السلوفاكي فيليب كيش واللاعب محمد الكويكبي والمهاجم هزاع الهزاع، فكلنا نحترم رأي المدرب ولا نهتم بهذه الأمور أبداً، وهي في النهاية قرارات إدارة يتخذها المدرب بحسب قناعاته”.

رؤوف.ح