يبدو أن كل المؤشرات توحي بحرمان الجزائريين هذه الصائفة من الإستمتاع بالشواطئ، فبعدما أجلت وزارة الداخلية اجتماعاتها المعتادة مع الولاة للتحضير لموسم الاصطياف، ها هي مصالح ولاية عين تموشنت تصدر قرارا  يقضي بمنع دخول المواطنين إلى الشواطئ المتواجدة بإقليم الولاية، علما أن ولايات ساحلية عدة تتجه في قادم الأيام لتبني نفس القرار.