بعدما تعرضت إحدى الصحفيات أول أمس إلى التضييق من قبل رجال الشرطة أثناء تأدية عملها بمحكمة الدار البيضاء التي عرفت معالجة ما يسمى بـ “قضية ياريشان”، منعت أمس قوات الشرطة الصحفيين من تغطية جلسة الإستماع المبرمجة لرضا سيتي 16، أمام قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، وقفت لهم بالمرصاد وحالت دون وقوف أي صحفي أمام مدخل المحكمة.