الرئيس ماهتير يتحدى اللجنة الأولمبية ويرفض منحهم التأشيرة للمشارة بطولة السباحة

 أعلن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، منع الرياضيين الصهاينة من دخول بلاده وأكد رفضه منح تأشيرة للوفد الصهيوني من أجل المشاركة في بطولة دولية للسباحة البارالمبية شهر جويلية 2019.

وقال مهاتير في مؤتمر صحفي: “إذا كان الرياضيون الإسرائيليون مصرين على المشاركة في البطولة الدولية بولاية ساراواك (شرق البلاد)، فهذا يعتبر خرقًا لمبادئ السياسة الماليزية”، بحسب وكالة الأنباء الماليزية (برناما)، وقال مهاتير تعليقا على احتجاجات الاسرائليين ضغطهم الممارس بسبب رفض منحهم التأشيرة  ومتحديا للجنة الأولمبية الدولية :”إذا أرادت الجهات المنظمة للبطولة سحب حق الاستضافة من ماليزيا فيمكنها فعل ذلك”، وبدوره قال رئيس الوزراء الماليزي: “إننا لا نسمح لهم بدخول أراضينا وإذا كانوا مصرين على الحضور فهذا يعتبر خطأ، وأضاف: “حتى وإذا كانوا يريدون سحب حق استضافة الدورة من ماليزيا، فيمكنهم فعل ذلك“.

جدير ذكره أن الجزائر وماليزيا إلى جانب اندونيسيا -فقط من بين كل دول العالم-، ترفض دخول الصهاينة أراضيها تضامنا مع فلسطين المحتلة وترفض التطبيع مع بني صهيون مهما كانت الأسباب.

رؤوف.ح