الشركة لا تملك تراخيص لتثبيت اللوحات الإشهارية الكبرى على مستوى الطريق السريع

يمثل حاج السعيد مراد مالك ومسيّر شركة “SPA AD DISPLAY” المختصة في انجاز وتعليق اللوحات الاشهارية الكبرى في الشوارع والطرقات هذا الاربعاء امام محكمة القطب الجزائي المتخصص في قضايا الفساد بسيدي امحمد رفقة “ا.ياسين” رئيس بلدية بن عكنون السابق لمواجهة تهم منح امتيازات غير مستحقة والتزوير.

ص.بليدي

تعود مجريات القضية إلى تاريخ 20 أفريل من السنة الفارطة، إثر وفاة العامل حمادي عمر سقطت عليه لوحة اشهارية من الحجم الكبير مقاس 48 مترا مربعا التابعة لشركة المساهمة “SPA AD DISPLAY”، عند محاولة تثبيتها بالعمود المخصّص لحملها الموجود بأرضية الساحة الخضراء المحادية للطريق السريع الجنوبي ببن عكنون إتجاه الدار البيضاء، وبالتحديد على مشارف أحد مداخل بلدية بن عكنون عند منطقة الحوضين المعروفة بمدخل صحراوي، أين أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس بفتح تحقيق في القضية.

وافادت مصادر مطلعة  على التحريات لـ”السلام”، ان التحرّيات الأمنية كشفت، ان قرار تغيير مقاس اللوحة الإشهارية من الحجم 12 مترا مربعا إلى 42 مترا مربعا صدر عن رئيس بلدية بن عكنون بتاريخ 22 مارس 2018، كما تبين أن عقد الشركة المذكورة مع ولاية الجزائر انتهى سنة 2016، حيث اصدر والي ولاية الجزائر تعليمة في سنة 2016 من أجل إنهاء التعامل مع شركة “AD DISPLAY” وإزالة كل اللوحات الإشهارية التابعة لها، كما طرح جانب آخر في التحقيقات المعايير التي تم الإستناد عليها في تغيير مقاس اللوحة الاشهارية خاصة أن الشركة لا تحوز على تراخيص من أجل تثبيت مثل هذه اللوحات الإشهارية الكبرى على مستوى الطريق السريع.

وإستنادا على ما جاء في التحريات الأمنية، استمع وكيل الجمهورية لرئيس بلدية بن عكنون “ب.ياسين” الذي قام بمنح رخصة لشركة AD DISPLAY بتاريخ 22 مارس 2018، وهي الرخصة التي سمحت للشركة باستبدال لوحة اشهارية من 12 مترا مربعا بلوحة أخرى من 48 مترا مربعا قبل أن يُصدر نفس المسؤول قرارا آخر حمل رقم 134/أع/2018، بتاريخ 22 أفريل 2018 يقضي بإلغاء القرار الأول بمنح الرخصة لشركة AD DISPLAY، وهذا بعد سقوط اللوحة الاشهارية ووفاة أحد عمال الورشة.

وحسب ذات المصادر فإن “المير” ومن أجل التهرّب من المسؤولية قام بتغيير التواريخ خوفا من التورّط خصوصا وأن شركة AD DISPLAY كانت تشتغل خارج القانون باعتبار أن العقد الذي يربطها بولاية الجزائر انتهى سنة 2016 والرخصة منحت للشركة في 2018.