بعدما أقبل شباب طموح من مختلف ولايات الوطن في الفترة الأخيرة، على إقتحام مجال زراعة الموز، كما فعل أحدهم في تيبازة ونجح في ذلك بشكل ملفت، بات البارونات أو “المافيا” التي أحكمت قبضتها على إستيراد هذه الفاكهة طيلة عقود مضت خائفون، بحكم أن زراعة “البنان” في بلادنا سيضع حدا لـ “تبزينزهم” وتحكمهم في السوق الوطنية وفرض منطقهم فيها، حيث أنه وفي حال إهتمت الجهات بهؤلاء الشباب ودعمتهم فإن نشاطهم سينمو وسيرتفع إنتاج هذه الفاكهة في بلادنا وبالتالي تراجع الأسعار وهو ما لا يخدم “المافيا” السالفة الذكر.