محافظ الغابات ينفي تسجيل هلاك القرود

أشار محافظ الغابات بولاية تيزي وزو، ولد محمد يوسف، أول أمس، أن الحرائق المسجلة منذ انطلاق حملة مكافحة حرائق الغابات على الشريط الساحلي للولاية إرادية.

وأوضح ولد محمد في ندوة صحفية أن “الأمر يتعلق في معظم الحالات بحرائق إرادية على طول الشريط الساحلي لاسيما بمدينة ميزرانة”، مؤكدا أن “مافيا العقار هي من قد تكون وراء العدد الهائل من الحرائق التي نشبت في العديد من ضواحي الولاية”.

وقال أن “16 بالمائة من الحرائق التي نشبت خلال هذه الصائفة تم تسجيلها بمدينة تيقزيرت حيث يرتفع سعر المتر المربع، وتم إضرام النيران من أجل إخلاء الأوعية العقارية”، مشيرا بخصوص “الجهات التي أكلتها ألسنة النيران على مستوى الشريط الساحلي، أنه سيتم متابعة المتورطين قضائيا في حالة تسجيل أدنى مخالفة”.

وتشير تقديرات الأضرار التي تم إحصاؤها منذ الفاتح من شهر جوان 2019 وإلى غاية 25 جويلية الجاري، فقد تسببت الحرائق التي بلغ عددها 167 حريقا أضرارا اقتصادية مباشرة على الخشب والفلين تقدر بـحوالي 110 مليون دينار جزائري.

كما أتت الحرائق على 1450.5 هكتار من الأصناف النباتية منها 65 هكتارا من الغابات، 275 هكتارا من الأحراش، 908 هكتار من الأدغال، و202.5 هكتار من الأشجار المثمرة أغلبها أشجار الزيتون، حسب ذات المسؤول، مشيرا إلى أن 86 بالمائة من هذه الحرائق أتت على أراض خاصة.

وبشأن أخبار هلاك قردة الماغو الشائعة التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، نفى ولد محمد رسميا هذا النبأ، مؤكدا أنه لم يتم تسجيل هلاك أي قرد جراء هذه الحرائق منذ بداية شهر جوان  المنصرم وأن الصور المتداولة لا تمثل هذا الصنف من القردة التي تعيش في الجزائر.