يتفاجأ المواطن والوافد على مدينة الرويبة بين عشية وضحاها بوجود أشخاص غرباء يطالبونهم بدفع حقوق ركن السيارة مثلما هو الحال بالموقف المحاذي لمحطة القطار، والموقف المقابل لمصلحة الاستعجالات، وأمام البريد بالإضافة إلى أماكن أخرى متعددة، وهو ما شوه سمعة المدينة التي يطلق عليها بالراقية خصوصا للزوار.

وأكد مواطنون أن القائمين على هذه الحظائر العشوائية يهددونهم في حال رفض الدفع وهو ما حدث فعلا لإحدى السيدات التي وجدت سيارتها قد تعرضت للخدش بعدما رفضت الدفع، وهو الأمر الذي يستدعي تدخل مصالح الأمن للقضاء على هذه الحظائر العشوائية والتي أصبحت مصدر قلق الزوار والمواطنين بالنظر إلى الإبتزازات اليومية التي يتعرضون لها.