دعت لإحتجاجات منددة بإرتفاع نسبة المهاجرين وطالبي اللجوء

تراجع نسبة منح فرنسا لـالفيزاللجزائريين بـ 28.23 بالمائة

دعت مارين لوبان، زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا، الشارع الفرنسي، إلى الخروج في إحتجاجات صاخبة للتنديد بإرتفاع نسبة المهاجرين في هذا البلد بما فيهم الجزائريين الذين شددت على ضرورة مناهضتهم حالهم حال كل المسلمين العرب المقيمين على التراب الفرنسي.

هذا وفتحت لوبان، في تغريدة لها على حسابها الشخصي في “تويتر”، المسؤولين الفرنسيين الذين أكدوا تراجع نسبة المهاجرين، مشيرة في هذا الصدد إلى أن عدد طلبات اللجوء الذي بلغ 100 ألف طلب سنة 2017، إرتفع بـ 22 بالمائة في السنة الماضية 2018، مستندة في ذلك على آخر تقارير الديوان الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية، التي أكدت أن عدد طالي اللجوء في فرنسا بلغ 122743 طلب السنة الماضية، حيث جاءت كل من أفغانستان، غينيا، ألبانيا، وكذا جورجيا وكوت ديفوار، على رأس قائمة الدول الأكثر طلبا لللجوء إلى فرنسا.

كشفت وزارة الداخلية الفرنسية، عن تراجع “حاد” في عدد التأشيرات التي أصدرتها فرنسا للجزائريين خلال العام الماضي 2018، وأشارت إلى منح 297104 تأشيرة السنة الماضية، مقابل 413976 تأشيرة خلال 2017، بإنخفاض قدره 28.23 بالمائة، أرقام أكدت تراجع بلادنا إلى المركز الرابع (4) خلف كل من الصين، روسيا والمغرب، في ترتيب الدول الأكثر حصول على التأشيرة الفرنسية، بعد أن كانت في المركز لثاني بعد الصين خلال 2017، في المقابل إرتفع عدد التأشيرات الممنوحة للمغاربة خلال العام 2018.

ورغم أنّ وزارة الداخلية الفرنسية، لم تعط تبريرات حول أسباب تراجع نسبة منح فرنسا “الفيزا” للجزائريين، إلاّ أنّ الأرقام السالفة الذكر كانت متوقعة، بحكم التضييق الذي مارسته وتمارسه السلطات الفرنسية في ملف منح “الفيزا” للجزائريين عامة، وخاصة الصحفيين، المحاميين، ورجال مال، وكذا إطارات جزائرية في هيئات، مؤسسات وشركات مختلفة النشاط في بلادنا.

هارون.ر