انتقد الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا مدرب نادي جيمناسيا لابلاتا الأرجنتيني لجوء الحكام لاستخدام تقنية الفيديو المعروفة بـ”الفار” بعد الجدل الذي اثارته هذه الوسيلة الحديثة في المباراة التي جمعت ريفر بليت و بوكا جونيور في ذهاب الدور قبل النهائي من بطولة “كوبا ليبرتادوريس” الخميس الماضي.

وكانت المباراة قد شهدت احتساب ركلة جزاء لصالح ريفر بليت سجل منها هدفاً ، بعد الاستعانة بتقنية الفيديو (الفار) ، ليخسر البوكا الذي يعتبر الفريق المفضل بالنسبة لمارادونا بنتيجة هدفين دون رد.

وفي تعليقه على استخدام “الفار” في هذه المواجهة المثيرة ، علق مارادونا في تصريح لصحيفة “اوليه” المحلية قائلاً :” ريفر بليت كان بإمكانه ان يفوز على بوكا بخمسة اهداف نظيفة لكن لم تكن هناك ركلة جزاء شرعية”.

ثم اضاف :” ما يحدث هو ان الفار لم يلعب أبداً كرة القدم ، فهذا إجرام في حق اللعبة”

يشار بأن مارادونا يقصد من خلال انتقاده استخدام تقنية الفيديو بأن ذلك يتنافى مع إنسانية اللعبة التي تقتضي مرات عديدة إرتكاب هفوات ليست مقصودة ، بينما “الفار” لا يعترف سوى بإقرار هذه الأخطاء.