أكد الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، أنه لا يعتقد أن المدرب الجديد لريال مدريد، مواطنه سانتياغو سولاري سيستمر لفترة طويلة مع الفريق الملكي.

وقال مارادونا، في مقابلة نشرتها صحيفة “ماركا”الاسبانية: “سواء ليونيل سكالوني، الذي تولى تدريب منتخب الأرجنتين، أو سولاري مع الريال، الاثنان ليس لديهما التاريخ المطلوب لتدريب فرق بهذا الحجم”.

وتابع: “لا أعتقد أنهما سيستمران طويلا، المدربان يحتاجان لخوض العديد من التجارب لتكوين خبرة كبيرة”.

وحول زين الدين زيدان، الذي تولى تدريب الملكي دون أن يدرب أي فريق كبير من قبل، أوضح مارادونا “حين يكون اسمك زيدان، الأمر يختلف مقارنة بأن يكون اسمك سكالوني أو سولاري”.

وأضاف: “كنت أود تدريب ريال مدريد، لدي التاريخ الكافي، لكن هكذا جرت الأمور، أدرب حاليًا دورادوس دي سيناولا بدوري الدرجة الثانية المكسيكي، وأنا سعيد معهم كثيرًا”.

وحول العمل في التدريب بإسبانيا، أكد مارادونا أنه لا زال أمامه الكثير للتعلم، منوهًا أنه سيذهب إلى إنجلترا، لمدة أسبوع، لرؤية جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، حتى يستفسر منه عن بعض الأمور.

واعتبر مارادونا، أن مورينيو أفضل من بيب غوارديولا، الذي أكد أنه عرف كيف يستثمر إرث الهولندي الراحل يوهان كرويف.

وقال: “غوارديولا لم يخترع التيكي تاكا، لكنه لديه الآن المكانة التي تسمح له باختيار أي لاعب في العالم يريده، وهذا يجعل التيكي تاكا أكثر سهولة”.

وعما إذا كان يعتقد أن الأرجنتيني ليونيل ميسي سيعود للمنتخب، أكد مارادونا: “أعتقد أنه سيفعل، سنصبح في الجحيم حال استمرار غياب البرغوث، لكن لا بأس أن يأخذ بعض الراحة الآن”.

ونفى مارادونا، أن يكون قد صرح في وقت سابق، بأن ميسي ليس لديه مقومات القائد، مؤكدًا: “ليو صديقي ولا يمكنني أن أتحدث مطلقًا بالسوء عن صديق لي، أقول عن ليو إنه ظاهرة، وإن هناك لاعبين يذهبون للحمام 20 مرة قبل المباراة، لكنني لم أقصد ميسي مطلقًا”.

وأضاف: “على العكس تماما، ما أراده ميسي (يقصد في مونديال 2010)، هو التغيير بسرعة والخروج للملعب والركض وراء الكرة، وهو أمر لم يفعله لاعبون آخرون فضلوا الاختباء”.