طالب باحترام خيارات بلماضي وتوقع تنافسا شديدا بين نجوم الخضر

أكد رابح ماجر أسطورة الكرة الجزائرية ونجم بورتو البرتغالي سابقا صعوبة التكهن بالمنتخب الذي سيتوج بكأس أمم إفريقيا 2019 لكنه كشف أبرز المرشحين لنيل لقب منافسة الكان في نسختها الـ32 قبل ان يسلط الضوء على المنتخب الوطني وحظوظه في البطولة المزمع اقامتها في مصر ما بين 21 جوان الجاري و19 جويلية القادم.

وقال مدرب الخضر السابق في اتصال هاتفي مع قناة صدى البلد المصرية :”المنتخب المصري منتخب قوي وجيد، يملك لاعبين مميزين وعلى رأسهم اللاعب محمد صلاح الذي أهنئه على لقب رابطة أبطال أوروبا التي توج بها مؤخرا وأرشحه لنيل الكرة الذهبية الدولية في حال احرازه لقب الكان”، وتابع :”المنتخب المصري لا يمكلك خيارا آخر سوى التتويج بهذه البطولة التي يجب أن تبقى في مصر، كما أرشح كذلك المنتخب السنيغالي الذي يملك اللاعب المتألق سيديو ماني، بالإضافة إلى رجوع بعض المنتخبات القوية الأخرى على غرار الكاميرون، نيجيريا وغانا، مع بعض منتخبات المغرب العربي على غرار المنتخب التونسي، والمنتخب المغربي الذي يملك الطموح في هذه البطولة، والمنتخب الجزائري الذي سيقول كلمته في مصر إن شاء الله”.

وأضاف بخصوص كتيبة بلماضي يقول : “اتمنى ظهور منتخب الجزائر بشكل أقوى وبمستوى أفضل مما كان عليه في التصفيات المؤهلة للبطولة، المنافسة ستكون قوية بين نجوم منتخب الجزائر لحجز مكان أساسي في التشكيل”، وأردف بخصوص كتيبة الخضر المكونة في مجملها من المحترفين (باستثناء بوداوي) :” على الجميع احترام خيارات بلماضي بخصوص القائمة التي وجه لها الدعوة للمشاركة في الكان ونحن دائما خلف المنتخب وهذه فرصة هذا الجيل للتتويج رغم أن المهمة ستكون صعبة للغاية”.

وعن أزمة نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا بين الترجي التونس والوداد المغربي قال صاحب الكعب الذهبي في نهائي رابطة ابطال اوروبا عام 1987: “الاتحاد الإفريقي هو المسؤول الأول والأخير عن الأحداث ويجب اتخاذ قرارات قوية في الأوقات الصعبة”.

رؤوف.ح