وصف رحيله عن المنتخب بأسوأ ذكرى

فضل رابح ماجر الناخب الوطني السابق عدم التقليل من حظوظ المنتخب الوطني في التتويج بكأس أمم افريقيا التي ستحتضنها مصر الصيف القادم لكنه أخرج في نفس الوقت الخضر من قائمة أبرز المرشحين للتنافس على اللقب القاري.

وتطرق أسطورة المنتخب الوطني ونادي بورتو البرتغالي في ثمانينات القرن الماضي في حوار أجراه مع “موقع كورة” للحديث عن مشاركة كتيبة جمال بلماضي في “كان” 2019 ما بين 21 جوان و19 جويلية مع المنتخب :” الجزائر وصلت إلى نهائي 1980 في نيجيريا كما أننا توجنا باللقب لما استضافته الجزائر 10 سنوات بعدها”، وأضاف :”من قبل لم نفز باللقب خارج بلدنا، لكن حاليا كل شيء وارد في كرة القدم”، واستطرد يقول :”منتخب الجزائر جيد ولديه لاعبين مميزين كما يملك فرديات رائعة في صورة محرز وبراهيمي وغيرهم يستطيعون تغيير المباراة بلمسة واحدة”، وعن المنتخب المرشح للبطولة قال ماجر :”حسب توقعي فإن المنتخب المصري هو المرشح الأول للفوز بالبطولة أمام جماهيره ولكن رأينا ان هناك منتخبات كبيرة كالكاميرون وتونس والمغرب والسنيغال”.

مشيرا أن أسوأ ذكرى في حياته تبقى الرحيل مؤخرا عن المنتخب الوطني وأفضل ذكرى هدفه بالكعب في مرمى بايرن ميونيخ الذي مكن بورتو من التتويج برابطة أبطال أوروبا وتتويجه بكأس العالم للأندية بعدها.

وبخصوص رأيه في من يستحق أفضل لاعب عربي بين محرز وبراهيمي والمصري صلاح قال :” من قبل كان هناك لاعبون شرفوا إفريقيا والعرب، وحاليًا يوجد سفراء مثل صلاح وبراهيمي ومحرز والكلام كثير حول صلاح حاليا، ويمكن القول إنه أفضل لاعب عربي، نظرًا لما يُقدمه مع ليفربول والمنتخب المصري وسنستمع بمواجهته لبورتو براهيمي في رابطة الابطال هذا الثلاثاء”.

رؤوف.ح