خلال عرض المير لحصيلة إنجازاته

ثار أول أمس عشرات المواطنين القاطنين ببلدية الثنية في بومرداس والذين حضروا اجتماع عرض حصيلة انجازات رئيس البلدية، حيث نددوا بسوء التسيير واعتبروا الحصيلة ضعيفة جدا مقارنة بالأغلفة المالية التي تم رصدها لإنجاز المشاريع التي تدخل في إطار النهوض بالمنطقة.

وحسبما لوحظ بالقاعة التي احتضنت عرض الحصيلة لرئيس بلدية الثنية، فقد ثار المواطنون الدين انهالوا على رئيس البلدية بالانتقادات غير مقتنعين بالحصيلة التي عرضها عليهم، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة واستدعى الأمر تدخل بعض العقلاء لتهدئة الوضع.

هذا وأشار السكان إلى التأخر المسجل في التهيئة الحضرية، حيث لا تزال أغلب طرقات المدينة وحتى الأحياء التابعة لها دون تهيئة ولا تعبيد مما صعب من تنقلات المواطنين خاصة في الأيام الممطرة فضلا عن غياب الأرصفة في معظم الأحياء مما يعرض حياة الراجلين إلى الخطر خاصة إنهم يمشون في الطريق جنبا إلى جنب المركبات.

كما تطرق الحضور إلى غياب المرافق الخدماتية والترفيهية في العديد من الأحياء السكنية، خاصة في الملاعب الجوارية وقاعات الشباب مما جعل هذه الفئة تعاني من الفراغ القاتل واضطر الكثير منهم لقضاء أوقات فراغهم بالطرقات والمقاهي فيما يتوجه يوميا المئات من شباب المنطقة إلى مقر عاصمة الولاية حيث توجد مختلف المرافق الضرورية.

واتهم السكان الذين حضروا أول أمس عرض الحصيلة المجلس البلدي بعجزه عن التكفل بمطالبهم وانشغالاتهم التي طالما وعد بها أعضاء المجلس الحالي في حملته الإنتخابية.

نادية. ب