لمواجهة فيروس كورونا

بادرت مؤسسات اقتصادية هامة تنشط بولاية عنابة إلى تخصيص إمدادات مالية لدعم العمليات التضامنية الموجهة للوقاية والتصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، حسب ما كشف عنه رئيس الجهاز التنفيذي المحلي جمال الدين بريمي.

وفي تصريح أوضح ذات المسؤول أن المؤسسات الاقتصادية الكبرى على غرار

المؤسسة المينائية ومركب سيدار الحجار ومصنع مخصبات الجزائر “فرتيال” كانت سباقة في هذا المجال، من خلال تقديم تبرعات مالية فاقت في مجموعها بالنسبة للمؤسسات الثلاثة الـ 20 مليون دج، مشيرا الى أن مؤسسات أخرى على غرار فروفيال لإنتاج معدات السكة الحديدية وتجهيزاتها وكذا العديد من المؤسسات الاقتصادية العمومية والخاصة أبدت استعدادها الكامل لتقديم تبرعات نقدية لمواجهة الجائحة.

ولتمكين هذه المؤسسات من تحويل تبرعاتها النقدية تم تخصيص الحساب البنكي الخاص باللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري بعنابة المفتوح على مستوى وكالة القرض الشعبي الجزائري بساحة الثورة لاستقبال التبرعات النقدية الخاصة

بالمؤسسات والهيئات وكل المحسنين بما فيهم المواطنين، وفقا للمتحدث.

وإلى جانب التبرعات النقدية تشمل عمليات التضامن لمواجهة جائحة كوفيد 19 تنظيم عمليات جمع الهبات المادية من مواد غذائية ومستلزمات وتجهيزات طبية وشبه طبية ومواد تنظيف وتعقيم وغيرهم، كما تم إيضاحه. 

وتم في هذا الإطار تنظيف وتعقيم مستودع كائن بمنطقة ما قبل الميناء بعنابة تشرف على تسييره في إطار هذا الظرف الاستثنائي اللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري، تحت إشراف مديرية النشاط الاجتماعي والتضامن وذلك قصد استلام الهبات وتوضيبها وتوزيعها فيما بعد لفائدة العائلات المعزولة والمحتاجة، مثلما أكده الوالي لدى تفقده لهذا المستودع. وينتظر في إطار العمليات التضامنية التي يجرى تنظيمها بمساهمة مختلف القطاعات وذلك في إطار مخطط تنظيم عمليات التدخل للوقاية من انتشار جائحة كوفيد- 19 استلام تجهيزات وعتاد طبي وشبه طبي إضافة إلى مواد تعقيم وتنظيف ليتم توزيعها بصفة منتظمة على الهياكل الصحية والطواقم الطبية وشبه الطبية التي تواجه انتشار العدوى بولاية عنابة .

سيرين.س