90 ألف منها قدم أصحابها 3 مقترحات لتسوية وضعيتها

ناشد أزيد من 90 ألف من شباب مستفيدون من قروض “أونساج” و”كناك” تعاني مؤسساتهم صعوبات مالية خانقة، رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، التدخل ومسح جزء من ديونهم، أو دراسة ملفاتهم وتمكينهم من إعادة العتاد للبنك الذي يتكفل إما ببيعه أو رهنه.

أوضح رياض طنكة، رئيس الإتحاد الوطني للمستثمرين الشباب، أن وضعية المؤسسات التي تجابه صعوبات مالية تختلف حسب طبيعة وخصوصية كل مؤسسة، ويجب عدم إقحام كافة هذه المؤسسات في خانة واحدة وإطلاق حكم جماعي عليها، وإنما يجب دراسة وضعية هذه المؤسسات حالة بحالة، وأضاف في تصريحات صحفية أدلى بها أول أمس، أن بعض المؤسسات بحاجة لتوسعة مشروعها عبر تمكينها من توسيع القرض على مستوى البنك أما بعض المؤسسات الأخرى فهي بحاجة لتمديد آجال الدفع مطالبا بالالتزام بالتوصيات التي سبق وان أطلقتها الحكومة في لقاءات الحكومة مع ولاة الجمهورية من خلال تمديد أجال تسديد القرض إلى 20 سنة في حين أن بعض المؤسسات الأخرى حسبه بحاجة لمسح الديون واستعادة العتاد من قبل البنك، وطالب ذات المتحدث الرئيس عبد المجيد تبون ووزير العمل الجديد بدراسة هذه المقترحات الثلاثة للخروج بقرارات من شأنها ضخ دماء جديدة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

كما أبرز رئيس الإتحاد الوطني للمستثمرين الشباب، أن مطلب إلغاء ومسح ديون شباب “أونساج” غير مطروح كليا في الظرف الراهن، خاصة وان المؤسسات بحاجة لمساعدة ومرافقة لمواصلة النشاط أو تحريرها من مصير السجن بعيدا عن القرارات الشعبوية التي لا تخدم أصحاب المؤسسات ولا الحكومة ولا الاقتصاد الوطني.

جمال الدين- ز