كشف تقرير صحفي إيطالي، صبيحة السبت، السر وراء فشل انتقال الثنائي ماتياس دي ليخت (جوفنتيس) وهيرفينغ لوزانو (نابولي) إلى باريس سان جيرمان، خلال الميركاتو الصيفي المنقضي.

فقد ذكر موقع “كالتشيو ميركاتو” الإيطالي، أن عودة ليوناردو إلى مقعد المدير الرياضي لسان جيرمان، غيرت أهداف النادي كثيرًا.

وكان سان جيرمان قد حصل على توقيع أندير هيريرا، وإدريسا جاي، وبابلو سارابيا، وعبدو ديالو، في الميركاتو الصيفي.

كما كان النادي قريبًا من لوزانو ودي ليخت، لكن عودة ليوناردو قلبت الموازين، حيث كان أنتيرو هنريكي، المدير الرياضي السابق، قد قطع خطوات كبيرة في الصفقتين، وكانت لديه علاقة ممتازة مع وكيل اللاعبين، مينو رايولا.

لكن وصول ليوناردو جعل الصراع يدور بين جوفنتيس وبرشلونة، على ضم المدافع الهولندي، كما أوقف المدير الرياضي الجديد مفاوضات ضم لوزانو أيضًا، وبعد فترة وجيزة رفض كذلك فكرة الحصول على خاميس رودريغيز من ريال مدريد.

وتسببت قرارات ليوناردو في غضب رايولا، الذي أسرع في عملية نقل دي ليخت إلى جوفنتيس، ولوزانو إلى نابولي، بحسب الموقع الإيطالي.