الصور بين أيدينا ليست لمدينة فينسيا الإيطالية، وإنما تم التقاطها من مدينة تقرت التي غرقت في زخات من أمطار الخريف، السلطات المحلية ليست مدعُوّة فقط لتفسير ما يحدث عشية دخول كل موسم خريف وشتاء أين تدمر الأمطار الطوفانية سكنات هشّة وتتلف أراضي فلاحية وتفضح “بريكولاج” المسؤولين المحليين، بل أضحت مُجبرة على إيجاد حلول سريعة ونهائية للمشكلة.