إتحاد الحراش

فتح خالد لونيسي اللاعب الدولي السابق النار على رئيس إتحاد الحراش محمد العايب والذي طالب بـ30 مليار مقابل بيع أسهم النادي لعبد الصمد بن بوثلجة الذي ينوي الاستثمار في الحراش في محاولة منه لإنقاذ النادي من شبح السقوط في ظل إنهائه مرحلة الذهاب في المركز الـ14 برصيد 12 نقطة.

وأكد لونيسي اللاعب والمدرب السابق لاتحاد الحراش أن بن بوثلجة يملك مشروع، وسيعمل المستحيل لقيادة النادي لبر الأمان بعدما فشلت الإدارة الحالية في ذلك وقال في تصريحات خص بها الإذاعة الوطنية: “لم نعد نفهم الكلام الذي يطلقها رئيس النادي محمد العايب الذي في كل مرة يتحدث أنه مستعد للرحيل في حل جلب 30 مليار من المساهمين، وكان الأفضل تنحيه فور وجود البديل لتسهيل مهمة بن بوثلجة لترتيب البيت وضع قطار الحراش على المسار الصحيح وأضاف: “الجميع يعرف أن النادي يعاني من كل النواحي وحان وقت ضخ دماء جديدة لنكون قادرين على تقديم أداء قوي في القسم الثاني وإنقاذ الحراش من السقوط”، وتابع: “ملال رئيس شبيبة القبائل قبل مجيئه كان يستحدث عن 50 مليار و200 مليار سنتيم لكنه دخل 5 ملايير فقط ليكون مساهما ورئيسا للنادي في حين يتكلم العايب عن 30 مليار وهو أمر غير مفهوم”.

هذا وتطرق لونيسي الذي قاد الحراش سنة 2009 للصعود للقسم الأول محترف، كمدرب، إلى عدم تدخل اللاعبين القدامى في الحراش لإنقاذ النادي من الوضعية الصعبة التي يعيشها وقال: “كل مرة نظهر فيها نحن القدامى إلا ونتعرض لكل نوع من الهجمات باننا شحامين ونبحث عن مناصب لكن بن بوثلجة يملك مشروع وأتمنى أن يدخل الشركة لتقديم الإضافة التي طال انتظارها”.

إيسري.م.ب