كشف يواكيم لوف، مدرب منتخب ألمانيا، سر وضع لاعبه ماركو رويس على مقاعد البدلاء حتى الدقائق الأخيرة من مواجهة هولندا، التي جمعت بينهما أمس الأحد على ملعب يوهان كرويف أرينا، في التصفيات المؤهلة لبطولة يورو 2020.

وبدأ رويس المباراة من مقاعد البدلاء، ولم يدفع به لوف سوى قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقتين فقط، لينجح في صناعة هدف الفوز في اللحظات الأخيرة، ليفوز “المانشافت” بنتيجة 3-2.

وخلال تصريحات أبرزها موقع “سبورت1″، قال لوف: “المشكلة كانت تكمن في معاناة ماركو من إصابة على مستوى الفخذ، ولم يستطع المشاركة في المران الأخير”.

وأكد المدرب الألماني أنه رفض المخاطرة بإشراك اللاعب من البداية، لتفادي تفاقم الإصابة.

من جانبه، قال رويس: “منذ يومي الأربعاء والخميس، كانت هناك مشكلة عضلية طفيفة، لذا كان من الأفضل البدء من مقاعد البدلاء”.

واختتم: “شعرت بأنني لا أستطيع السير على قدمي لأكثر من 90 دقيقة، لذا آمل بأن أتمكن من حل المشكلة خلال الأيام القليلة المقبلة والعودة للعب بصورة طبيعية مجددًا”.