دعاهم إلى الحفاظ على إستقرار الوطن وتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم

شدّد الطيب لوح، وزير العدل حافظ الأختام، على ضرورة إلتزام القضاة بالقانون الأساسي الذي يحكم مهنتهم، خاصة ما تعلق بواجب التحفظ، داعيا إياهم إلى إتقاء الشبهات والسلوكيات الماسة بحياد القاضي وإستقلاليته.

قال الوزير في أول رد رسمي على رفض قضاة الإشراف على الإنتخابات الرئاسية، “القضاة يدركون عظم المسؤولية الواقعة على عاتقهم التي تظل محتكمة لمبادئ القانون، فيما يخص قيم العدالة التي أقسموا على التحلي بها، والتي هي أمانة غير قابلة للتصرف في الأسباب والمسببات”، مشيرا في كلمة ألقاها أمس بمقر الوزارة، إلى أن جهودا كبيرة بذلت على مدار عشريتين كاملتين لأجل بناء مؤسسة قضائية تعمل لصالح المواطن لا غير.

في السياق ذاته، أبرز الطيب لوح، أن السلطة القضائية بعيدة كل البعد على التجاذبات السياسية، وتعدد المسارات والرؤى، وذلك صونا للأمة والمحافظة على ما تحقق من إستقرار.

وعلى ضوء ما سبق ذكره دعا المتحدث القضاة والجزائريين عموما إلى الحفاظ على إستقرار الوطن، خاصة في هذه المرحلة التي وصفها بـ “الحساسة”.

هذا وأعلن أكثر من 1000 قاض أول أمس عن رفضهم الإشراف على الانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 18 أفريل القادم، في حال ما إذا لم يعدل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، عن قرار الترشح لعهدة جديدة خامسة.

قضاة بجاية وتيزي وزو .. ورقلة وقالمة يخرجون إلى الشارع

خرج أمس قضاة بولايات بجاية، تيزي وزو، وورقلة، وكذا قالمة إلى الشارع ونظموا وقفات إحتجاجية ومسيرات سلمية، رافضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لعهدة خامسة.

هارون.ر