أكدت مجلة جون أفريك، أن الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، فر إلى المغرب من أجل الاستقرار هناك.
ونقلت “جون أفريك” عن مصادر أمنية بالرباط أن الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني استقر في المملكة، فرارا من فضائح الفساد التي تلاحقه في الجزائر.
وأوضحت ذات المصادر أن الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني عمار السعدني، الذي يبلغ من العمر 71 عاما، يعتبر في حكم الهارب من العدالة الجزائرية، أين وجد في المغرب ملاذا من أجل الاستقرار هناك.
وأشارت المجلة، أن سعداني ليس الشخصية الجزائرية الوحيدة التي اختارت العيش في المغرب، دون تقديم مزيد من التفاصيل حول هوية هذه الشخصيات أو عددها.