نفى تنسيق بلاده مع فرنسا، وزير الخارجية المغربي :

أكّد ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي امس، ان سلطات بلاده لن تتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر على خلفية المظاهرات الشعبية السلمية التي تعرفها بلادنا منذ أسابيع.

قال بوريطة في تصريح لوكالة “فرانس برس”، ان المملكة المغربية قرّرت اتخاذ موقف بعدم التدخل في التطورات الأخيرة بالجزائر وعدم إصدار أي تعليق حول الموضوع، مضيفا “ليس للمغرب أن يتدخّل في التطورات الداخلية التي تعرفها الجزائر، ولا أن يعلق عليها بأي شكل من الأشكال”.

ونفى وزير الخارجية المغربي وجود أي تنسيق مع فرنسا بخصوص الأزمة في الجزائر، مشيرا ان المغرب يرفض بشدة الادعاء الخاطئ بالتنسيق مع البلدان الأخرى لا سيما فرنسا بشأن الأحداث في الجزائر، كما اضاف “لم يتم إجراء اتصال مع باريس ولا مع أي دولة أخرى في أوروبا أو أي مكان آخر حول هذا الموضوع”.

هذا ولم تصدر الحكومة المغربية أي تعليق على تطورات الاحداث في الجزائر منذ بداية التظاهرات السلمية الرافضة لترشّح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، حيث رفض الناطق الرسمي باسمها مصطفى الخلفي الإجابة على سؤال عن الموضوع أثناء لقائه الأسبوعي مع الصحافة الخميس الفارط.

وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس قد دعا نوفمبر الفارط إلى ايجاد آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور بين المغرب والجزائر لتحسين العلاقات وتطبيعها بين البلدين.

سارة .ط