نفى انتماءه لطاقم الحملة الإنتخابية للواء المتقاعد، كريم يونس لـالسلام” :

نفى كريم يونس، الرئيس الأسبق للمجلس الشعبي الوطني، توسطه بين اللواء المتقاعد علي غديري، وكل من مولود حمروش، رئيس الحكومة الأسبق، واليمين زروال، رئيس الجمهورية الأسبق، وفند أيضا وبشكل قاطع أن يكون ضمن طاقم الحملة الإنتخابية للواء المتقاعد.

كذّب الرئيس الأسبق للبرلمان (2002-2004) في تصريح خص به “السلام”، كل ما تم تداوله من أخبار في الفترة الأخيرة عن توسطه بين لغديري، وكل من حمروش، وزروال، كونه من أبرز الأسماء المشكلة للطاقم المكلف بتأطير وتنشيط الحملة الإنتخابية للواء المتقاعد، وأكدّ أن الأمر يتعلق بمجرد إشاعات لا أساس لها من الصحة، وقال في هذا الصدد ” لم يتصل بي لغديري، ولا أنا إتصلت به”، هذا وأبرز محدثنا (كونه كان في وقت مضى الرجل الثالث في الدولة) أنّه إلتقى وسيلتقي بحمروش، وزروال، وشخصيات أخرى بارزة في الدولة، واصفا الأمر بـ “العادي جدا”.

هذا وأشاد كريم يونس، بعلي غديري، وأكدّ أنّه من بين الإطارات التي تتمتع بكفاءات هائلة، ومؤهلات عالية تسمح له أن يكون من أبرز المترشحين للإنتخابات الرئاسية المقررة في الـ 18 أفريل القادم، وأضاف قائلا ” الرجل قادر على أن يقود البلاد”.

هارون.ر