فسخ لمين ديابي فديغا لاعب نادي نيس الفرنسي ذو الأصول الجزائري العقد الذي يربطه بهذا الأخير على خلفية سرقته ساعة يد زميله الهولندي دولبيرغ والتي تقدر حوالي بـ70 ألف أورو، وكشفت تقارير إعلامية فرنسية أن إدارة نادي الجنوب الفرنسي قررت وضع حد لمشوار اللاعب الشاب مع النادي حتى قبل انطلاقته مع الفريق الأول بعدما تسبب فيه في وقت مضى.

وأضاف ذات المصدر أن فيديغا (أمه جزائرية) قد قدم اعتذاره من اللاعب وإدارة نادي نيس رغم انه لم يتمكن من استعادة الساعة، إلا أن هذا لم يكن كافيا لإقناع إدارة الفريق بالصفح عنه وفتح صفحة جديدة، لتقرر فسخ العقد الذي يربطه باللاعب.

من جانب آخر، أوضحت صحيفة “لكيب” الفرنسية أن فديغا بات قريبا من خوض تجربة جديدة في الساعات القليلة القادمة، من بوابة نادي باريس أف سي، حيث سيبحث اللاعب الشاب عن بعث مشواره من جديد رغم أن الأمور لن تكون سهلة لاسيما في غرف حفظ الملابس.

إيسري.م.ب