بعد مرور ساعات فقط عن تأكيده أن السلطات الجزائرية ستقف بالمرصاد في وجه خطة شركة “توتال” الفرنسية لشراء أصول مجمع “أناداركو” الأمريكي في البلاد، عاد المسؤول الأول على قطاع الطاقة في البلاد، وتراجع عن كلامه، حيث أبرز في تصريحات صحفية أدلى بها أول أمس على هامش زيارة العمل القصيرة التي قادته إلى تندوف، أن “سوناطراك” ستسعى للوصول إلى تسوية جيدة مع “توتال” في هذه الصفقة، بحكم أن عملاق الطاقة في إفريقيا بحاجة إلى الإبقاء على علاقاته الجيدة مع الشركاء الأجانب لتطوير برامجه.