أضحى ملعب 20 أوت بحي بلوزداد “بيلكور”  في العاصمة مصدر لعنة كلما احتضن حدثا مميزا، حفل مغني الراب الجزائري سولكينغ خلف قتلى وجرحى. الحادثة أعادت لأذهاننا ما وقع سنة 1982 خلال مباراة في كرة القدم جمعت أبطال ملحمة خيخون وكانت الفاجعة في سقوط قتلى وجرحي نتيجة انهيار مدرج الملعب، وكأن اللعنة تتابع الملعب.