السكان يقومون بطردها وتحميل السلطات مسؤولية تأخر عملية الإنقاذ

حلت مساء أمس لجنة وزارة مشتركة رفيعة المستوى بقرية أم الشمل في ولاية المسيلة للتحقيق في وفاة الشاب عياش محجوبي، مشكلة من رئاسة الجمهورية، الحكومة والداخلية، حيث نزلت إلى مكان الحادث للوقوف على أشغال الحفر المتواصلة لاستخراج الجثة التي بقيت إلى غاية يوم أمس عالقة داخل الأنبوب أين تم طردها من قبل المواطنين من المكان، كما زارت منزل الضحية الذي يشهد أيضا توافد المئات من المواطنين القادمين من مختلف ولايات الوطن من أجل تقديم العزاء والمؤازرة لعائلة الضحية.

نادية. ب

وقفت مساء أمس اللجنة الوزارية الرفيعة المستوى على أشغال الحفر لاستخراج جثة عياش محجوبي من الأنبوب العالق بداخله منذ ثمانية أيام، حيث باشرت تحقيقاتها حول وفاة الضحية الذي تواصلت إلى غاية يوم أمس الجهود من أجل استخراج جثته، هذا وقد زارت اللجنة الوزارة المشتركة بيت الضحية من أجل تقديم العزاء إلا أن سكان المنطقة قاموا بطردها محملين السلطات مسؤولية تأخر استخراج الجثة.

هذا وقد تم جلب عتاد جديد صبيحة أمس بالإضافة إلى تعزيز وحدات الحماية المدنية من أجل الإسراع في استخراج جثة الضحية، حيث صرح المكلف بالإعلام والاتصال على مستوى الحماية المدنية لولاية المسيلة أن التدفق الكبير للمياه منذ صبيحة أمس عرقل عمل الأعوان وآلات الحفر التي شرعت في الحفر الموازي للعملية الأولى، مما استدعى القيام بعمليات الحفر اليدوي تفاديا لغمر المياه أكثر للأنبوب المتواجدة داخله جثة عياش.

** نصب خيمة بالمسيلة لاستقبال المعزين

شهد بيت الضحية عياش محجوبي منذ أول أمس توافد أعداد هائلة من المواطنين تحمل مركباتهم ترقيم كل الولايات، وذلك لتقديم التعازي لعائلة الضحية ولوالدته والتعبير لهم عن مؤازرتهم في محنتهم، حيث قضى المئات من المواطنين داخل مركباتهم ليلة أول أمس بجوار بيت الضحية الأمر الذي استدعى من سكان قرية أم الشمل تنصيب خيمة كبيرة لاستقبال المعزين الذين ما يزالون يتوافدون على بيت الضحية للتضامن مع العائلة.

كما وجه المواطنون المتوافدون على بيت الضحية أًصابع الإتهام للمسؤولين سواء بالبلدية أو الدائرة والولاية، حيث أكدوا أن الإمكانيات غير الملائمة في مثل هذه الحالات والتي استعانت بها وحدات الحماية المدنية رغم المجهودات الكبيرة التي بذلتها في سبيل إنقاذ عياش مما تسبب في تأخر إنقاذه في البداية واستخراج جثته بعد إعلان وفاته، متسائلين ما إذا كانت الولاية وحتى الولايات المجاورة لا تملك عتادا متطورا يستعمل في كارثة مثل التي وقع فيها عياش.

واتهم المواطنون السلطات بالولاية وعلى رأسها الحاج مقداد والي الولاية بالتأخر في التدخل وتسخير كل العتاد اللازم لإنقاذ الشاب من البئر وإخراجه من الأنبوب العالق فيه في الأيام الأولى من سقوطه.

*** والد الضحية يطلب من أعوان الحماية التوقف للراحة

نشر صبيحة أمس مواطنون من موقع الحادث فيديو مؤثر لوالد الضحية عياش وهو يطالب أعوان الحماية المدنية بالتوقف من أجل أخذ قسط من الراحة بعد الجهود التي بذلوها منذ الأيام الأولى من وقوعه داخل البئر، مما أثار تجاوب وتضامن المواطنين.