إعتبرته غير دستوري وغير منطقي وذو عواقب وخيمة على البلاد

أكدت أن مبدأها قائم على القطيعة مع النظام السابق

أعلنت لجنة الحوار والوساطة، رفضها للمطلب الشعبي القائل برحيل، رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، على اعتبار أنه من رموز النظام البوتفليقي، واعتبرته على لسان عامر بلحيمر، أحد أعضائها، “غير دستوري”، “غير منطقي”، و”ذو عواقب وخيمة على البلاد” كونه سيدخلها في فراغ مؤسساتي خطير.

هذا وأوضح بلحيمر، في ندوة صحفية نشطها أمس أعضاء لجنة الحوار والوساطة، برئاسة منسقها العام كريم يونس، بمقر الهيئة في العاصمة، أن فتوى المجلس الدستوري كانت واضحة وأن تنصيب رئيس الدولة، جاء دستوريا، واستمرارا للمادة 102، تفاديا للمخاطر التي تحوم حول البلاد، مشيرا أن تطبيق المادتين 7و8  لا يمر عمليا إلا عبر صندوق الاقتراع.

وفي سياق ذي صلة، أكد رئيس اللجنة السياسية بهيئة كريم يونس، أن مبدأ الأخيرة قائم على القطيعة التامة مع النظام السابق وقال في هذا الصدد “لن نتعامل مع وجوه وقيادات السلطة السابقة أو الحالية”، وأشار بلحيمر، إلى أن لجنة الحوار والوساطة، ليست ناطقة باسم الحراك الشعبي ولا تمثل أي جهة.

وبعدما أبرز أعضاء لجنة الحوار والوساطة، أنّ الفكرة السياسية يجب أن يشارك فيها جميع الجزائريين، من منطلق أن الجزائر هي بلاد الجميع، وليست بلاد النخبة فقط، أكدوا أنهم سيستمعون للمجتمع المدني والمجتمع السياسي، وذلك في مواعيد يومية لهم مع مختلف التيارات، للوصول إلى خلاصة تقدم في ندوة وطنية تكون قبل نهاية السنة، وأجمعوا على أن أولوية هذه الهيئة، هي إجراء انتخابات رئاسية في أقرب الآجال لن يكون للولاة أي دور فيها، ولو لعهدة انتقالية واحدة يتم خلالها صياغة دستور جديد، وتنظيم انتخابات برلمانية لضمان الحريات الديمقراطية.

كريم يونس: “هيئة الحوار والوساطة لا تملك أرضية عمل مسبقة

أكد كريم يونس، منسق لجنة الحوار والوساطة، أن الهيئة لا تتوفر على أرضية عمل مسبقة، وعليه فهي ترحب بكل المبادرات الصديقة وتصغي لمختلف الفاعلين في مختلف الشرائح السياسية الوطنية، في إطار مسعى المضي إلى انتخابات رئاسية في أقرب وقت ممكن.

تنصيب اللجنة الاستشارية للعقلاء والخبراء وإقتراح ميثاق شرف يوقع عليه المترشح للرئاسيات

تم أمس تنصيب اللجنة الاستشارية للعقلاء والخبراء التابعة لهيئة الحوار والوساطة والتي تتكون من 41 عضوا، أبرزهم يسعد مبروك، رئيس نقابة القضاة، بقاط بركاني، رئيس عمادة الأطباء، بالإضافة إلى الخبير الدستوري المعروف سعيد بوالشعير، فضلا عن الدكتور عيادي عبد الرحمان، وكذا البروفيسور جنان رشيد، الوزير السابق بوشامة كمال،  ومحمد عزيز درواز، وزير أسبق، مولدي عيساوي، وزير أسبق، والنقابي ميلاط عبد الحفيظ، وسعيدة نغزة، رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية، هذا وستباشر هذه اللجنة عملها، وفقا لما أكده كريم يونس، ضمن مساعي تقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف والإسراع في إخراج البلاد من أزمتها السياسية.

كما أكد كريم يونس، أن هيئته عازمة على المبادرة باقتراح إعداد ميثاق شرفي يلتزم بموجبه كل مترشح للاستحقاقات القادمة باحترام وتنفيذ مخرجات الندوة الوطنية للوساطة والحوار، كاشفا في سياق ذي صلة، أن الهيئة لم تعتمد ممثلين لها في الخارج.

طلبة جامعيون وأعضاء من جمعية “راج” يقتحمون ندوة هيئة كريم يونس

اقتحم طلبة جامعيون، وعشرات من الشباب المنضوين تحت لواء ما يعرف بجمعية “راج”، ندوة لجنة الوساطة والحوار، رددوا شعارات مسيئة لمنسق الهيئة، كريم يونس، وأخرى رافضة للجنة الحوار أساسا أبرزها “مكانش حوار مع العصابات” و”المنظمات لا تمثلنا”.

هارون.ر