تواصلت مصلحة حماية الشخصيات، التابعة لـ DGSN ، مع رؤساء أحزاب سياسية، منهم عبد الله جاب الله، رئيس جبهة العدالة والتنمية، لويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال، عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، وبلقاسم ساحلي، رئيس التحالف الوطني الجمهوري، بالإضافة إلى عشرات الوزراء السابقين والمسؤولين السامين في الدولة الذين غادروا وظائفهم، وأبلغتهم بسحب حراستهم الشخصية التي لازمتهم لسنوات في تنقلاتهم اليومية.