إنها الجزائر، بشواهد مغربية، عامل مغربي كان يقيم في الجزائر، قارن بين معاملة الشرطة الجزائرية والشرطة المغربية له، والفرق الكبير بين الجزائر والمغرب، عكس ما يروج له الحاقدون على أرض المليون ونصف المليون شهيد، حيث أكد العامل المغربي أن العمل متوفر في الجزائر، ويتقاضى أضعاف ما يتقاضاه في بلاده، كما أن معاملة الجزائريين له كانت أروع ما يكون، قائلا: “لا يوجد أفضل من الجزائر”.