مولودية الجزائر

 لا يزال كمال قاسي السعيد المدير الرياضي السابق لفريق مولودية الجزائر الآمر الناهي في الفريق، رغم تنحيته من قبل الشركة المالكة “سوناطراك” والتي قررت إعادة ترتيب البيت وتوزيع الأدوار بين المسيرين الجدد، بدليل تنقله في الأيام الماضية إلى فرنسا للدخول في مفاوضات مع احد المدربين للإشراف على العارضة الفنية لأصحاب اللونين الأخضر والأحمر في الموسم الجديد، خلفا للمدرب المؤقت محمد ميخازني والذي خلف عادل عمروش على رأس النادي.

وعلمنا من مصادرنا الخاصة أن قاسي السعيد اتفق مع أحد المدربين على كل الأمور الفنية والمادية، إلا أن المعني رفض الإفصاح عن اسم المدرب الجديد إلى حين التوقيع على العقد لتفادي سقوط الصفقة في الوحل أو حتى تدخل بعض الفرق للتوقيع مع المدرب الجديد الذي سيشرف على العارضة الفنية لعميد الأندية الجزائرية.

وكانت الشركة المالكة “سوناطراك” قد عملت على تعيين مكتب مسير جديد بقيادة زوبير باشي اللاعب السابق للفريق، الأمر الذي يجعل قاسي السعيد خارج الخدمة، إلا انه واصل مهامه، على رأس الفريق الأمر الذي قد يجعل “سوناطراك” مطالبة بالتدخل لتحديد مهام كل واحد لتفادي الانزلاق في بيت العميد والذي سيضر بالفريق أكثر مما سينفعه.

إيسري.م.ب