قال إنّه تلقى تهديدات من أويحيى وولد عباس، بوحجة:

أكدّ السعيد بوحجة، القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، والرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني، أنه لا توجد أي وثيقة رسمية تثبت سحب الثقة منه في البرلمان، كاشفا عن تلقيه تهديدات من الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، وجمال ولد عباس، الأمين العام السابق لـالأفلان“.

أبرز بوحجة، أنه لا توجد أية تهم تستدعي إبعاده من البرلمان، مشيرا إلى أنه لا وجود لشيء يسمى تقليص مدة العهدة، وقال في تصريحات صحفية أدلى بها أمس “أنا إنتخبت لعهدة كاملة مدتها 5 سنوات، وكان من المفروض أن تعالج المشاكل داخليا”، وأوضح المتحدث في هذا الصدد أنه تعرض إلى ما وصفه بـ “محاكمة شعبية” عن طريق التلفزة، كاشفا عن تعرضه للتهديد من طرف ولد عباس، الذي كان حينها على رأس “الأفلان”، وأويحيى، الوزير الأول السابق، عن طريق وسائل إعلامية.

قمر الدين.ح