بعدما أطلق نشطاء عبر موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، حملة واسعة النطاق حملت شعار “نعيدو قـاع”، تهدف إلى تكريس التضامن قبيل عيد الأضحى المبارك مع المعوزين، وإطلاق حملات لشراء أضاحي للمحتاجين، الفقراء واليتامى، حتى تعم فرحة هذه المناسبة الدينية الجميع دون استثناء، ها هي الأسعار المرتفعة للأضاحي التي فرضها السماسرة الانتهازيين تكبل أيدي فاعلي الخير، وعلى خلفية ذلك توقعت جمعية حماية المستهلك وإرشاده، ارتفاع عدد الجزائريين غير القادرين على شراء الأضحية هذه السنة.