يحضر العديد من الأميار الحاليين الفاسدين عبر مختلف بلديات الوطن في الأيام القليلة القادمة إلى إعلان إستقالتهم التي يظنون أنها ستخلصهم من عقاب “المنجل” بعدما عاثوا في مال الشعب فسادا خاصة منهم الذين تورطوا في أعمال مشبوهة مع رجال مال يقبعون حاليا بسجن الحراش.