“نجيبلك تفطر” تعوض الخيمة العملاقة

استبعد كريم قش، الأمين العام لوزارة التجارة، الترخيص لفتح المطاعم التضامنية خلال شهر رمضان، بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وكشف قش في حديثه للإذاعة الوطنية، أن سبب عدم فتح مطاعم الرحمة، راجع لكونهمكان تجمعات، لذا لا يمكن الترخيص بفتحها تفاديا لانتشار الفيروس المستجد، من جهة أخرى قال كريم قش إنه تم استيراد 4000 طن من اللحوم من البرازيل تحسبا لشهر رمضان، مؤكدا، أن أسعار اللحوم المستوردة لن تتعدى 1200 دينار للكلغ في رمضان.

“ناس الخير” تعوض الخيمة العملاقة بـ “نجيبلك تفطر”

كيّفت مؤسسة “ناس الخير”، نشاطها التطوعي المعروف في شهر رمضان، بالخيمة العملاقة بالعاصمة، مع مقتضيات الأزمة الوبائية التي تضرب العالم في الصميم، وقامت بتحويل شكل هذا النشاط الخيري من دعوة الصائمين للإفطار لديهم في فضاء رحب يسع نحو 1000 شخص تحت شعار “آجي تفطر”، إلى عمليات توزيع وجبات إفطار تحت شعار “نجيبلك تفطر”، وذلك مع احترام كل معايير الجودة وإجراءات التباعد الاجتماعي التي أقرتها الحكومة.

وأعلنت كنزة نشار، مديرة البحث والتطوير بمؤسسة “ناس الخير”، أن قيادة المنظمة ارتأت تكييف شكل نشاطها الرمضاني بما يتلاءم مع مستجدات الوضع الراهن، من خلال اعتماد آلية إرسال وجبات إفطار للعائلات المحتاجة والمواطنين الذين يقيمون بمفردهم، عبر الاتصال بالرقم 0560066600، مضيفة أن المبادرة بشكلها الجديد، تأتي بدعم من المتعاملين الاقتصاديين الأوفياء وبتسهيل وبمرافقة مؤسسات الدولة، مشيرة إلى أن متطوعي المؤسسة سيتواجدون في العديد من الأحياء بالعاصمة وحتى بالولايات التي تضم فروع للمؤسسة.

وأكدت ذات المسؤولة، أن الرقم نفسه مخصص لمن يرغب في الدعم والمساهمة باللحوم البيضاء، الخضر، الفواكه، المشروبات، الخبز والمواد الغذائية، موضحة أن المؤسسة تجتهد لتظل برامجها مستمرة حتى في زمن الأزمات، مؤكدة على أن برنامج قفة رمضان وملابس العيد لم يتوقفا وسيتواصلان بشكل عادي.