رفضت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، تقديم استمارات الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر القادم لشخص يدعي أنه عالم في السياسة، الاقتصاد والحروب، والذي قدم إلى مقر هيئة محمد شرفي، في هيئة أقل ما يقال عنها أن تشبه هيئة مهرج، وأدلى بتصريحات غريبة جدا، وعليه فإن قرار عدم السماح له بدخول السباق نحو كرسي قصر المرادية، صائب 100 بالمائة تفاديا لتمييع العملية الانتخابية.