الولايات الساحلية تشرع في تهيئتها وتنظيفها تحسبا لإعطاء الضوء الأخضر من أجل إستقبال المصطافين

شرعت جل الولايات الساحلية في تنظيف وتهيئة واسعة وشاملة للشواطئ المرتقب فتحها في وجه المصطافين مباشرة بعد إعلان السلطات العمومية رفع الحجر الصحي، الذي تم تمديده إلى غاية الـ 13 جوان الداخل بإستنثاء 4 ولايات رفعت عنها هذا الإجراء بشكل كلي.

أوضح محمـد راتني، نائب رئيس بلدية عين طاية، المكلف بالصحة والنظافة وحماية المحيط، أن عمليات تنظيف وتهيئة واسعة مست الشواطئ الخمس التابعة للبلدية، ويتعلق الأمر بكل من شاطئ “ديكابلاج” و”سركوف” المقسم إلى شاطئين “الأمواج الزرقاء” و”حي الشهداء”، إضافة إلى شاطئ “كاف العرعار” و”تماريس”، وذلك في إطار التحضيرات الاعتيادية لموسم الاصطياف المرتقب انطلاقه، فور الإعلان عنه رسميا من قبل السلطات العمومية، مؤكدا أن الأشغال المنجزة على مستوى هذه الشواطئ، تمثلت في تهيئة مداخل الشواطئ وتحديد مسارات الراجلين والسيارات، ناهيك عن تنظيف الشاطئ من النفايات الصلبة التي قذف بها البحر طيلة الشهور المنصرمة، علاوة على تحديد أماكن مقرات وحدات الحماية المدنية والأمن الوطني، وكذا إدارة مسير الشاطئ التابع للبلدية، وأضاف ذات المتحدث، أن شاطئ “ديكابلاج” هو الوحيد الذي يحوز على موقف للسيارات بسعة 89 مكانا، وتتكفل به المؤسسة الولائية المختصة في تسيير الحظائر، بينما الشواطئ الأخرى لا تملك مواقف للسيارات بحكم وجودها وسط تجمعات سكانية، نافيا منح أي ترخيص باستغلال مواقف جانبية بمقربة تلك الشواطئ.

وعرفت أغلبية شواطئ الجمهورية في الفترة الأخيرة، إقبالا كبيرا من طرف المواطنين الذين توجهوا إليها تباعا من اجل الاستجمام، والتمتع بالنسمات الباردة رغم الحجر المنزلي الذي لا يزال يتواصل في أغلبية الولايات، ما أجبر السلطات إلى اتخاذ إجراءات فورية لغلق لهذه الشواطئ لتفادي تفشي عدوى وباء “كورونا”.

جمال.ز