السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تؤكد أن زيارة بعض المترشحين للزوايا لا يعتبر خرقا للقانون

أكد لحسن زغيدي، عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عدم تسجيل تجاوزات من قبل المترشحين الخمسة لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل خلال اليومين الأولين من الحملة الانتخابية التي انطلقت أول أمس، مؤكدا أن زيارة بعض المترشحين للزاويا لا يعد خرقا لميثاق أخلاقيات الحملة.

أوضح زغيدي، بأن الأمور سارت وتسير على ما يرام وكل المترشحين التزموا بميثاق أخلاقيات الممارسة الانتخابية الموقع مع السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات السبت الماضي، مؤكدا أن الأخيرة ستكون بالمرصاد لأي سلوك قد يخرق ميثاق الأخلاقيات، مبرزا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الأخيرة  تراقب عن كثب الحملة الانتخابية سواء مركزيا أو عن طريق المندوبيات، مشيرا إلى أن هيئة محمد شرفي، تملك الآلية الضرورية للمراقبة، وأعضاء المندوبيات الولائية لهم الحق في الملاحظة وإخطارها بأي تجاوز يتم تسجيله.

 وبخصوص زيارة المترشحين عز الدين ميهوبي، وعبد العزيز بلعيد، لزوايا وأماكن عبادة في ولاية أدرار في أول أيام الحملة الانتخابية، وصفه عضو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بـ “الأمر العادي”، وأنه لا يعد خرقا للنقطة 11 لميثاق أخلاقيات الممارسة الانتخابية، مشيرا إلى أن الزوايا عبر كل التراب الوطني تعد مراكز ثقافية وليست أماكن للعبادة.

جدير بالذكر أن النقطة 11 من ميثاق أخلاقيات الحملة الانتخابية، تنص على ضرورة احترام المترشحين والأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات، لمبدأ حظر استعمال أماكن العبادة والمؤسسات والإدارات العمومية، وكذا مؤسسات التربية والتعليم والتكوين، بأي شكل من الأشكال لأغراض الدعاية الانتخابية.

 سليم.ح